JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

كيف تبدأ مشروعك الصغير بقوة | (7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة | هل تمتلك فكرة مشروع تجاري بسيط؟ هل تريد البدء بخطوة جديدة في حياتك المهنية (الانتقال إلى شركة تجارية مختلفة، أو العمل على الترقية، .....)

 كيف تبدأ مشروعك الصغير بقوة

(7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة


كيف تبدأ مشروعك الصغير بقوة (7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة


هل تمتلك فكرة مشروع تجاري بسيط؟ هل تريد البدء بخطوة جديدة في حياتك المهنية (الانتقال إلى شركة تجارية مختلفة، أو العمل على الترقية، .....)

لماذا لا تبدأ؟ 



إنَّك تعاني من رهاب التغيير، أو من الخوف من الفشل، هل تخاف من أن  تفشل في تجارتك؟ وهل تخاف من أن تخسر أموالك؟  هل تخاف من الانتقال إلى شركة تجارية مختلفة خوفاً من عدم قدرتك على إثبات ذاتك؟


هل تريد أن تجرب، وهل تريد أن تحارب مشاعر الخوف التي تعتريك جراء هذا التفكير، ولكَ الخبر الأجمل إنَّك في أوَّل الطريق نعم، وإن أردت أن تكمل الطريق دعنا نكتشف الخطوات التي تحررك من الخوف، وتعطيك دفعاً للانتقال إلى مرحلة النجاح.



(7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة

ما هو الخوف؟

إنَّ الخوف هو أي شعور يعتريك عندما تحاول أن تغير، قد يكون التغير لمهارة لديك مثل (تعلم اللغة الإنكليزية) ستبدأ بالتفكير هل أنجح؟ هل أفشل؟ كيف أبدأ؟ أي منهج تعليمي أتبع؟


كيف إن كان التغير سيطال جزءاً مهماً وركناً ركيناً في حياتك، التجارة أو البدء في مشروع صغير سيلتزم منك وقتاً وجهداً وتركيزاً واندفاعاً وتضحيةً حتى، وعندها حتماً سوف تخاف، والخوف ينبع من منطقة في دماغك، وتتحول إلى توترٍ وقلق.


أمَّا القوة تكمن في ترجمة هذا التوتر أو القلق لديك، فإن كنت لا تجيد السيطرة على مشاعرك وانفعالاتك، فإنَّ هذا الخوف سيتحول إلى سلوك سلبي لديك، ويدفعك إلى التخلي عن مشروعك والعودة بدماغك ومشارعك إلى دائرة تدعى دائرة الأمان.


(7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة


أمَّا إن امتلكت القوة والشجاعة في مواجهة الخوف، واستطعت أن تسيطر على مشاعر القلق والتوتر، وتترجمها إلى سلوكيات جيدة، فإنَّ دماغك سينتقل إلى دائرة تدعى بدائرة التعلم.


وعند التعلم يبدأ العمل، نعم صديقي، وهو الأمر الرائع، لأنَّك عندها ستحول كل مشاعر سلبية في داخلك إلى طاقة تولد أفعالاً جديدة تغذيك بعلوم مختلفة تصب في فائدة مشروعك.


 كيف تبدأ مشروعك الصغير بقوة


لاحظ صديقي إنَّك إن تصديت لمشاعر الخوف وحولتها إلى سلوكيات إيجابية، وانتقلت إلى التعلم، فإنَّ التعلم واكتساب مهارات جديدة، سيدفعك إلى النمو، كيف؟ لأنَّك ببساطة ستقوم بالتطبيق والتجريب والمحاولة مراراً وتكراراً إلى أن تصل إلى الشكل الصحيح المناسب.


خطوات الاستمرار بالمشروع:

وهنا صديقي يكمن السؤال الأهم، إنَّ تغلبت على الخوف:

كيف سأتابع مشروعي الصغير؟


للإجابة عن سؤالك فأنت بحاجة إلى (7) خطوات، توصلك إلى مرادك، هيا نتعرَّف إليها:


الخطوة الأولى: واجه مخاوفك:

إنَّها العملية الأولى للقضاء على كل خوف تشعر به، وهنا أرشدنا كتاب (أيقظ العملاق بداخلك) إلى وجوب التخلي عن المشاعر السلبية التي تحيط بنا من كل ناحية، وأرشدنا إلى كيفية التخلص منها، عن طريق الإجابة عن الأسئلة الآتية:

1- لماذا أشعر بالخوف؟ وقد تكون الإجابة لأنني سأبدأ بمشروع جديد ومغامرة جديدة.

2- مما أشعر بالخوف؟ وهنا علينا تحديد سبب خوفنا، وقد تكون الإجابات لأنَّني سأضع مبلغ مادي كبير، أو لأنَّني سأتفرغ له بشكل كبير، مما سيؤثر على نمط حياتي..... وإجابات كثير، لكن علينا أن نحدد سبب رئيس

3- ما نتيجة التراجع عن العمل؟

4- ما نتيجة المتابعة بالعمل؟

5- فكر بالمسألة بإيجابية أكثر مع وضع النقاط الرئيسة السابقة أمام عينيك، لأنَّ الكتاب ألهمنا إلى قانون علينا أن نتبعه في الحياة إن أحاطتنا مشاعر سلبية، وهو:


تفكير إيجابي + سلوك = تغيير في نط الحياة إلى شكل آخر إيجابي.

وإن أحببت أن تتطلع على ملخص للكتاب، يرشدك إلى أهم النقاط والأفكار فيه التي تساعدك في تغيير حياتك، فانتقل إليه عبر الرابط الآتي:

كتاب أيقظ العملاق في داخلك 💪 

اضغط هنا 

 


وبعد أن تتخلص من الخوف، وتواجهه، عليك أن تنتقل بسرعة إلى الخطوة الثانية.

الخطوة الثانية: الانتقال من منطقة الخوف:

وفي الخطوة الثانية، بعد أن تقرر الإجابة عن سؤاليك السابقين:

- ما نتيجة التراجع عن العمل؟ 

وهذا السؤال صديقي سينتقل بك من دائرة الخوف جراء تفكيرك بطريقة جديدة، إلى دائرة الأمان التي ستحافظ فيها على هدوئك.



(7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة


- ما نتيجة المتابعة في العمل؟

أمّا إن اخترت هذه الدائرة فأنت مَن ستصبو بالنجاح، لأنَّ الحياة للمغامر القوي، والخوف لا يتغلب عليه إلاَّ الشجاع – إلاَّ إن كان هناك أسباب قوية للرجوع إلى دائرة الأمان- ومن هذه الدائرة ستنتقل إلى دائرة التعلم.


وإن سألت من أين أتعلم؟ فإنَّ التعلم لا ينحصر في الكتب اليوم، بل يمكن أن تلجأ إلى مقاطع فيديو على اليوتيوب، أو يمكن أن تلجأ إلى مقالات متخصصة في المشروع أو الفكرة التي تبحث عنها، أو يمكن أن تتعلم ممن سبق في هذا المشروع بخواب، أو عن طريق مدرب شخصي، إذاً فالتعلم عملية كبيرة تزيد منها مهارات، وتشحذ فيها همتك.


وبعد أن تنتهي من دائرة التعلم فأنت ستنطلق بشكل طبيعي إلى دائرة النمو، لأنَّ ستطبق كل ما تعلمته.



(7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة

الخطوة الثالثة: البدء بالعمل:

إنَّ العمل على البدء بالمشروع هو أكثر أمر مهم عليك أن تستغله، لأنَّك عندما تبدأ ستمارس فكرتك، وسيكون لديك دافعية كبيرة للعمل، وستمارس كل ما تعلمته وتجربه على أرض الواقع، وهذا هو التعلم الحقيقي.


 لأنَّك عندها ستبدأ بتعديل تطبيقك ليناسبك المكان والزمان الذي تنتمي له، وستبدأ بتطوير المهارات التي اكتسبتها، وتبدأ لديك عملية الخلق والإبداع، ومهما تعلمت ولم تبدأ في مشروعك الخاص فإنَّ كل تلك المقدرات السابقة لن تظهر معك. فقط عليك أن تغامر وتبدأ.


الخطوة الرابعة: حدد أهداف صغيرة:

انظر صديقي إلى كل رجال الأعمال الكبار، والمبدعين حول العالم، انظر إلى بداياتهم، لقد كانت عبارة عن مشاريع صغيرة، ولكنهم لم ينسوا في هذا المشروع حلمهم الكبير وغايتهم الأهم.


 ومنهم انظر إلى مؤسس موقع فيسبوك، وبالتأكيد أن تعلم مدى المال الذي يمتلك اليوم والشهرة التي حققها، ولكنه عندما بدأ، بدأ بموقع تواصل بسيط كان ينحصر على مدرسته، وإن أردت أن تطلع على قصته لتكون ملهمةً لك للبدء، فما عليك إلاَّ أن تنتقل إلى الرابط الآتي:

قصة نجاح" مارك زوكر بيرغ "مؤسس فيسبوك 

 

إذا صديقي فإنَّ أي مشروع يبدأ بمراحل متعددة تكمل بعضها، كل نجاح فيها هو نجاح للمشروع النهائي.


الخطوة الخامسة: لا تسوف:

إنَّ التسويف هو الخطر الأكبر للنجاح، والعدو الأوَّل له، وكما قلنا في الخطوة الثالثة ابدأ بأي إمكانية تمتلكها فقط ابدأ لأنك مع البداية ستبدأ بتطوير قدراتك، وتطوير مشروعك.


 وإنَّ بدأت بالتسويف فإنَّك لن تبدأ أبداً، وهناك قانون خطير جداً عليك أن تتعرف إليه حتى تتجنبه، وهو:

إنَّك كلما سوفت أمراً ما في حياتك فإنَّ درجة كرهك له ستزيد.


والعامل الأهم لنجاح العمل هو الشغف فيه، والعمل بحب واندفاع كبيرين، لذا لا تماطل وابدأ بعجلة.


الخطوة السادسة: اعمل بجهد:

انتشر كثيراً في الآونة الأخيرة أنّ العمل بذكاء هو الأجدى، لكن صديقي انظر إلى كل من بدأ واسأله كم ساعة كنت تعمل سيقول لك أنا أعمل 18 ساعة في اليوم أو حتى أكثر، أمَّا الذكاء والمعرفة في العمل فأنها ستكتسب لديك عند الممارسة والتجريب، لذلك اجتهم في عملك قدر المستطاع لديك، وابذل فيه كل عنايتك، وانظر إلى رجل الأعمال الكبير وبليونير العالم أيلون ماسك إنَّه يعمل في الأسبوع ما يتجاوز ال (150) ساعة عمل، وإن أردت أن تتعرف إليه أكثر وإلى كيفية تكوين ثروته فما عليك سوى الانتقال إلى الرابط الآتي:

قصة نجاح ايلون ماسك


(7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة



الخطوة السابعة: لا تستسلم :

إن الفشل الرفيق الأول للنجاح، والبداية الأولى له، وأنت كنت قد تغلبت على مشاعر الخوف فكيف لك أن تقف الآن، انظر إلى الطفل الصغير وتعلم منه، عند محالة لبداية المشي فإنَّه يقع في المرحلة الأولى أكثر مما يمشي، لكنه لا يستسلم، هذا ما زرعه الله سبحانه وتعالى فيه وفينا، إذاً انطلق صديقي ولا تنسَ مقولة نورمان فينيسيت بيلي في كتابه قوة التفكير الإيجابي:

       أستطيع أن أفعل أي شيء مع الله الذي يمدني بالقوة.



انطلق وحاول الآن فإنَّ أي مشروع مع هذه الأفكار سيكون أسهل، ابتعد عن دائرة الخوف إلى دائرة التعلم، وفتش في الموقع الإلكتروني عسى أن يكون فيه ما يساعدك ويرشدك.

الى هنا ننهي مقالنا عن  كيف تبدأ مشروعك الصغير بقوة |   (7) قواعد ذهبية للتخلص من خوف البدء بمشاريع صغيرة  | هل تمتلك فكرة مشروع تجاري بسيط؟ هل تريد البدء بخطوة جديدة في حياتك المهنية (الانتقال إلى شركة تجارية مختلفة، أو العمل على الترقية، .....) 


الاسمبريد إلكترونيرسالة

recent