JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة

نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة, ماهو الشي الأساسي لنجاح المشروع, كيف تبدأ مشروعك الخاص PDF , كيف تنجح في مشروعك الصغير, نصيحه مشروع مربح, كيف تبدأ مشروعك التجاري من الصفر, عوامل نجاح المشروع, كيفية نجاح مشروع تجاري صغير, عوامل نجاح وفشل المشروع

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة



نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة


من خلال تجربتي بدأت في عدة مشاريع في حياتي وعندي خبرة بمشاريع متنوعة، خدمات سلع والكثير من المشاريع، وهكذا أصبح لدي خبرة متواضعة يمكن اعتبارها الى اليوم، لكن التجارب التي خضتها علمتني نصائح. 


عندما تبدأ في أي مشروع هناك نصائح عملية تحتاجها ليست النصائح العامة والمعروفة كدراسة الجدوى أو هكذا بل نصائح شخصية يجب ان تنتبه لها.

قد يهمك أيضا" : 

افكار مشاريع لا تتجاوز تكلتفها ١٠٠$ 


النصيحة الاولى: الجاهزية الشخصية

 أول سؤال يجب أن تجيب عليه، هل انت ملائم تبدأ مشروعك الان أم لا؟


يعتبر هذا العنصر من أهم العناصر لنجاح أي مشروع، الكثير من المشاريع فشلت لأنها بدأت بداية في وقت غير صحيح بالنسبة لمؤسسها، ماذا يعني؟ مثلاً انا الان ملتزم بوظيفة وفيها ضغط عمل عالي وأعرف نفسي عوضاً عما أعمل ثمانية ساعات في الشركة انا أعمل اثنتا عشر ساعة، وانا أريد الحفاظ على هذه الوظيفة ولكن بنفس الوقت أريد أن ابدأ مشروعي، لكن في هذه الحالة سوف أحتاج الكثير من الوقت للعمل، وسيصبح وقتي غير كافياً لأخبار البيت والاهل والراحة فسأنضغط جداً، وفي النهاية المشروع الجديد سوف ينظلم بسرعة ويفشل لأنك لم تعطه من وقتك الكافي لانشغالك بشيء اخر، فالوقت مهم والحالة النفسية (الجاهزية النفسية)، هل انا جاهز نفسيا للمشروع؟ هل جاهز اجتماعيا؟ فاذا لم تكن تشعر أنك جاهز ومندفع لا تبدأ. 


نصيحه مشروع مربح

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة


النصيحة الثانية: الحاجة للتعلم 

المشاريع في هذه الأيام جميعها تقريبا إلا المشاريع التقليدية جداً، تحتاج إلى تعلم وتطوير. 


مثلاً: أريد ان افتح متجر الكتروني لبيع العطور، لكن هل ستصنع العطور أو تريد استيرادها؟ في كلا الحالتين تحتاج للتعلم، كل شيء اليوم وكل انواع الاعمال تحتاج للتعلم. فالقاعدة الأساسية اليوم هي أن بدء مشروع جديد يعني بدء رحلة تعلم. فاذا لم أكن مستعد للتعلم، للقراءة، للبحث على الإنترنت، لآخذ دورة، للقيام ببعض الزيارات لأخذ المعارف، إذا ما تعلمت الاشياء التي تحتاجها من أجل أن تبدأ هذا المشروع من السوق او من الزملاء او من المعارف او الكتب او الدورات سوف يتأثر نجاح مشروعك. 

اقرأ ايضا" : 

افكار مشاريع صغيرة 


كلمات مفتاحية : ✍

  • ماهو الشي الأساسي لنجاح المشروع
  •  كيف تبدأ مشروعك الخاص PDF.
  • كيف تنجح في مشروعك الصغير.
  •  نصيحه مشروع مربح.
  • كيف تبدأ مشروعك التجاري من الصفر.
  • عوامل نجاح المشروع.
  • كيفية نجاح مشروع تجاري صغير.
  • عوامل نجاح وفشل المشروع.

كيفية نجاح مشروع تجاري صغير


النصيحة الثالثة: أنواع التعلم

يجب أن تفرق بين انواع التعلم، فالتعلم نوعين هناك مشاريع قبل أن تبدأ فيها يجب أن تتعلم العديد من وجبات التعلم مثلا: مشروعك هو ان تقوم ب سوفت وير يساعد الشركات على تحسين نظام ERP (نظام عمل الشركة كامل الذي تستطيع ان تدير فيه محاسبة). لازم تتعلم أهمية النظام وما هو معناه وتفاصيله وتحليله من أجل أن يكون لديك تصور واضح عن مشروعك، وإلا سوف تبدأ وبعدها التجربة ستعلمك وستكون الاخطاء فادحة لأنك لم تتعلم في البداية.



أو مثلاُ أنا سوف أبدأ مشروع تدريب فلازم تتعلم التدريب، قبل أن تتورط في الاستثمار. هذا النوع الأول من التعليم.


النوع الثاني من التعلم يجب أن تبدأ من اجل ان تتعلم، لم تستطيع التعلم إذا ما بدأت، بعض الناس يأخروا البداية لأنهم لا يعرفون، لكن في اشياء كثيرة ما راح يتعلمها الا لتبدأ، فابدأ حتى تتعلم.

عوامل نجاح وفشل المشروع

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة


بعض المشاريع التي تتبع للنوع الأول تحتاج للقراءة والبحث والتعلم حتى تبدأ، وفي الكثير من المشاريع، تكون المعرفة المطلوبة لها غير قابلة للاكتساب إلا عندما تبدأ.


في رأيي كل المشاريع تحتاج النوع الثاني من التعلم، فابدأ وبعدها تعلم، البداية ستجعلك شخص متعلم رائع، لكن الخوف يكمن في بعض المشاريع النوعية التي يجب ان تقرأ عنها قبل أن تبدأ.


 النوع الثاني من التعلم أنك تبدأ بعدها تتعلم مهم جدا، ثق بانك ستتعلم من تجربتك وتطور فيها. 


مثلاً قررت تساوي قناة في اليوتيوب وتبدأ تطلع فيها محتوى، لا تستطيع تعلم صناعة محتوى جيد بالفيديو وتنتج فيديوهات حلوة وتنجح فيها، الا بعد ما تبدأ، لا تحتاج معرفة كبيرة قبل أن تبدأ، من خلال دورة بسيط جدا أو دورتين ستصبح فاهم لكل شيء مطلوب.


وهذه مشابهة لتجربتي الشخصية فقناتي بدأتها من سنة ونص، كان فيها ثمانية الاف مشترك فقط موجودين بسبب التقادم الزمني للقناة، لكن عندما بدأت أركز فيها من سنتين، أصبحت اليوم أمتلك ثلاث مئة وسبعين ألف مشترك، فهناك اشياء كثيرة لم أتعلمها إلا عندما بدأت، فالبداية فيها بركة، فيها خير، لا تترك المعرفة التي لا تأتي الا بالتجربة تشكل عائقاً لك عن بدء أي مشروع.

قد يهمك ايضا" : 

كيف تبدأ مشروعك من الصفر 

كيف تبدأ مشروعك الخاص PDF

النصيحة الرابعة: سلع أو خدمات

 إذا كان مشروعك استيراد، يعني أنت تشتري السلع من مورد خارج البلد، سواء كنت تاجر كبير ومعك ميزانية كبيرة أو كنت تاجر جديد، يجب أن تتعلم كيف تستورد، أنت بحاجة لتتعلم كيف تتعامل مع مواقع مثل موقع علي بابا، بحاجة أن تتعلم كيف تشتري منتجاتك من الخارج. وإذا كان مشروعك خدمي يجب أن تتعلم القليل من التكنولوجيا لأن معظم المشاريع الخدمية دخلت فيها التكنولوجيا فهذه موجبات رئيسية.


فأي مشروع خدمي دخلت فيه وانا غير فاهم بالتكنولوجيا سيتأثر كثيرا، او أي مشروع سلعي دخلت فيه وأنا غير مدرك كيف أصل للموردين سأفشل.


النصيحة الخامسة: لا تورط نفسك مالياً

الجانب المالي، في مشاريع ميزانيتها تقوم على الجهد والوقت أكثر من المال. والجهد والوقت في البدايات لا يتطلب وجود شركاء وموظفين معك فتستطيع أن تبدأ بنفسك. فبالتالي التكاليف المالية للمشروع قليلة لأن المشروع خدمي لا يحتاج للمال، لكن لو كانت شركة بيع وشراء عقارات او شركة مثلا تطوير عقاري هذه تعتمد على المال.


 لكن إذا كنت تبدأ مثلا وكالة تسويق الكتروني فهذه تعتمد على الجهد والوقت أكثر من المال.

فالنصيحة تكمن هنا اذا كان المشروع يعتمد على الجهد والوقت فابدأ لا تنتظر التمويل، اذا كان المشروع يعتمد على المال فلا تبدأ قبل أن تتأكد من توفر المال وتستقطب مستثمر، لا تورط نفسك. حسب جمعية المشاريع الصغيرة والمتوسطة SBA واحد من أبرز أسباب فشل المشاريع هو توقف التمويل في منتصف المشروع، فلازم أن تؤمن المال في المشاريع المالية وإلا مشروعك لن ينجح. لكن مشاريع الخدمات التي لا تعتمد في البداية على المال كثيرة، التي تحتوي على مهارات شخصية فيها لا تعتمد على المال، التدريب الاستشارات التسويق الالكتروني المال ليس عاملا رئيسيا فيها.

مقالات ذات صلة : 

افكار مشاريع الكترونية جاهزة 

كيف تبدأ مشروعك التجاري من الصفر

النصيحة السادسة: الدراسات المسبقة

أي مشروع تريد أن تبدأ فيه يجب أن تقوم ببعض الدراسات بنفسك قبل أن تبدأ، ممكن تسميها دراسة جدوى ممكن تسميها خطة عمل ممكن تسميها خطة تسويقية أيا كان، وفي كل الأحوال الدراسات المسبقة مهمة كثيرا في تعلم المشروع. 


مثلاً عند دراسة الجدوى أنت تبحث عن نماذج جاهزة وتشتغل عليها وتقوم بدراسة عن الموردين والعملاء والاسعار والى اخره. البحث الميداني بنفسك يجب ان تعمله، سؤال الناس والعملاء المحتملين كعينة، تبحث عن الموردين تجلس معهم، تسوي مقابلات، فالدراسات المسبقة مهمة بغض النظر عن طريقتها.


 بالنسبة للمشاريع الريادية يحتاج أصحابها على فكرة التطبيق ولا يحتاجوا لدراسة جدوى. فيقوموا في البداية بدراسة نموذج العمل التجاري، أو تجربة منتج مصغر. تكلمنا عن هذه المواضيع سابقاً في قناتنا. عموما المشاريع الريادية تحتاج إلى أمور أكثر من موضوع دراسات الجدوى وخطط العمل.


النصيحة السابعة: الجهد والتركيز

إن تأسيس مشروع جديد ليس عمل جانبي أو شيء إضافي أو ثانوي، وحتى لو بدأت به كمشروع جانبي، يجب أن تعلم انه في النهاية انت تقوم بتأسيس مشروع، يعني انت اخترت مسار مهني جديد لك.


المسارات المهنية في الحياة اما إنك موظف أو صاحب مشروع أو شخص مستقل او مستثمر. فعندما تقرر ان تبدأ مشروع، فانت الآن في مسار صاحب المشروع. فانت كونك اخترت مسارك المهني أن يكون صاحب مشروع. وانت الان موظف يجب أن تعلم إنك دخلت في مسارين مهنيين في وقت واحد وهذا الامر متعب كثير. فهل عندك خطة انتقال؟


فسبحان الله لما تركز على المشاريع وتتفرغوا لها تنجحوا نجاح غير طبيعي.

في دراسة قامت بالبحث عن المدربين الناجحين وأسباب نجاحهم، وقامت هذه الدراسة بكشف أهم أسباب النجاح وهم عشرين سبب وأولهم هو التفرغ، فالمدربين أغلبهم اليوم غير متفرغين وهذا ما سبب فشلهم أو عدم نجاحهم، وذلك لأن معظم المدربين يقومون اليوم بالتدريب كعمل إضافي بعد الدوام أو اونلاين، كل شيء من غير تفرغ لا ينفع، وحتى لو بدأت وأنت غير متفرغ أرسم خطة للتفرغ وسترى النجاح امامك.

٣٠ فكرة مشروع صغير برأس مال قليل وربح كبير 

نصائح لاصحاب المشاريع قبل البدء


النصيحة الثامنة: الشراكات

هل يجب أن يكون معي شركاء أم لا؟ لماذا لاء، لو كانت محتاج تمويل يجب ان يكون معك شريك مالي، لو أنت محتاج بعض التقنيات لما يكون معك شريك تقني، الشراكات ممتازة.


ولكن لو عندك شريك عبارة عن صاحب فكرة فقط، فهذا لا تدخل معه بشراكة.

أحد الأشخاص خبرني عن شركته، فهم عبارة عن ثلاث شركاء الأول إداري والثاني تقني والثالث صاحب فكرة، وخبرني أن صاحب الفكرة يتقاضى 20 بالمئة وهو لا يعمل شيء.


هذا لا يجب صاحب الفكرة يجب أن يعمل حتى يتقاضى نسبة معينة، فإذا كان شريكك صاحب الفكرة فإما اطلب منه أن يمول المشروع والفكرة أو أن يعمل بها.


لو عندك فكرة إبداعية جدا سجلها وبيعها، اما المشاريع فهي عبارة عن تعب وجهد وصاحب الفكرة ليس له مكان مستمر فيها، ممكن تعطي مصاري في بدايتها وانتهينا.



في الشراكات تجنبوا التعاطف، ممكن يكون أخوك شريكك هذا أمر جميل لكن يجب ان يكون هناك عقود واضحة، شراكات المجاملة غير محبذة، فوقت الشغل والضغط قد تبدأ المشاكل والمعارك وستنتهي المجاملة وتحدث الكثير من المشاكل.


وخلاصة هذا، طالما الشريك يضيف قيمة، فلا يوجد مانع له بشرط وجود صيغ واضحة ومقيدة ومكتوبة.


النصيحة التاسعة: التسويق

جميع أجزاء الشركات لها أهمية في نجاح المشروع، إنما في المشاريع الجديدة وعند مراحل البداية بالذات يكون موضوع التسويق هذا موضوع حساس لأبعد الحدود.



 لازم تكون قوي في التسويق، لو انت ما عندك هذه القدرة، يجب عليك توظيف واستقطاب مسوقين ممتازين، ولكن حتى هؤلاء الموظفين سيقدمون إضافة لك في وسائل التواصل وهكذا، لكن يجب أن تكون أنت فاهم للتسويق بشكل عام، وقادر على وضع خطة تسويقية لمشروعك، وأن تكون فاهم للسوق جيدا، والمنافسة حتى لو في فريق سيعمل معك.


هذا الفهم التسويقي موضوع إلزامي، فالتسويق هو الأعمال، ولا ينفع أن يكون التسويق غير قوي، لأن المنافسة عالية، والتسويق هو المهمة الرئيسية التي ستجلب لك المال، والتسويق يؤثر في اختيار المنتجات، واختيار السوق والفئة المستهدفة والخطة التسويقية، وصناعة المحتوى للسوشل ميديا، وخدمة العملاء والمبيعات كل هذه عناوين فرعية تحت علم التسويق. يمكن انشر بعض الأمور في هذا المجال.


فاليوم من اهم المعارف التي يجب على مؤسس المشروع الجديد ان يتقنها ويفهمها التسويق. ستتغير نظرتك لكل عملك حتى الأمور المالية ستتغير نظرتك لها لها بشكل كبير.


النصيحة العاشرة: بناء الفريق 

ممكن أن تنشأ مشروع وتكون انت صاحب المشروع لكن يسمى هذا النوع من المشاريع Self-Employment 

مشروع سيساعدك في توظيف نفسك، يعني كأنك انت موظف نفسك، لكن الراتب هنا أحسن قليلا يمكن من الوظيفة ويمكن ليس أحسن لكن ستعيش حياتك مسرورا.

 فعليا أنت أنشأت مشروع من أجل أن توظف نفسك. كبداية هذا أمر جيد.


 لكن في فترة لاحقة يجب على مشروعك أن يعود عليك لنتائج مالية من غير ما تعمل انت بنفس الطاقة التي كنت تعمل فيها في التأسيس، يجب ان يتحول المال لك على أنك كنت تعمل فيه في البداية عملاً كاملاً. الى ان يصبح موظفي المشروع هم من يولدون لك الاموال. 


صاحب المشروع يجب ان يحصل على الفلوس من خلال فريق العمل الذي بناه، فيجب تكوين فريق ولو من شخص أو شخصين او مئة شخ او أكثر، هنا أصبحت صاحب مشروع تجني اموال. 


أكبر تحدي لنمو المشروع من كونه مشروع صغير الى مشروع يخلق لك دخلا ترغب فيه هو بناء الفريق. فلازم نبني فريق متميز، وسأخصص جلسة خاصة لبناء الفريق.


 بناء الفريق هو بناء العمل فعليا، بناء الفريق هو النجاح في الاعمال اليوم، عدم القدرة على بناء فريق صح. سواء موظف تقني أو برمجة، معلومات، محاسبة، تسويق. اختيار الشخص الصحيح هو فعليا بناء لبنة قوية واساس متين في مشروعك. 


يجب ان تبدأ بالفريق حسب الاحتياج لا تتبع قواعد نظرية، اهم قانون في البدايات في بناء الفريق حسب احتياجي، مثلا انا الان اشتغلت، ووجدت نفسي ببذل وقت طويل في السوشيال ميديا فلماذا لا أجلب شخص محتص سوشيال ميديا


 

بعد ذلك تضخم العمل صارت عندك حسابات وكذا لازم أجلب محاسب، هذه ابسط قاعدة لبناء الفريق. طبعا في أمور اسمها بناء فرق عمل عالية الأداء، كيف ندربهم، كيف نطورهم كيف الى اخره. 


عموما ابني فريقك ولا تنتظر ان تنمو بنفسك لتصبح كبيرا. لن تنجح الا بفريق. لا يوجد أي مثال في العالم لشخص أصبح ناجحا وكبيرا بدون فريق. 


هذه كانت نصائح مني سريعة يجب على الناس الراغبين ببدء اعمالهم أن يذكروها. ومع ذلك كل ما نمت معرفتك ومهاراتك في بناء وتأسيس المشاريع كل ما كنت محظوظ أكثر في انجاح عملك وفي النهاية وما توفيقي الا بالله. 


أود ان اختم بالتذكير لنفسي ولكم، أنه في النهاية هذه مشاريع فيها جانب غيبي مستقبلي ما نعلم فيه، فنطلب من الله سبحانه وتعالى التوفيق ونعمل بالقوانين الروحانية التي تربطنا بالله سبحانه وتعالى والدينية، فاستحضار النية والجانب الديني اعتقد انها امور اساسية في كل شيء في حياتنا حتى في العمل.

اقرأ ايضا" : 

نصائح مهنية ومالية 


 اطلب من الله التوفيق وأخلص وراعي حق الله واعدل في تعاملك مع موظفيك وكن صادقا في عملك وان شاء الله التوفيق سيكون حليفك.




إلى هنا ننهي مقالنا عن : 

10 نصائح لأصحاب المشاريع الصغيرة


كتابة: ابراهيم الكيال 


الاسمبريد إلكترونيرسالة

recent