JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

6 أسرار ل نجاح المرأة في المجالات المهنية والعملية_ تنمية مالية وتطوير الذات_ فكرة ومشروع


6 أسرار ل نجاح المرأة في المجالات المهنية والعملية 


6 أسرار نجاح المرأة في المجالات المهنية والعملية_ تنمية مالية وتطوير الذات_ فكرة ومشروع


نجحت المرأة في إثبات نفسها في كافة المجالات منها المهنية والعملية وغيرها، وحسب ما يقول الأخصائيين فإن الأنثى تولد بمهارات متعددة. ولهذا فإنَّ دورها في الحياة والعمل لا يقلّ أهميةً عن دور الرجل وبشكل عام سواء للرجل أو المرأة، فالإنسان بلا عمل يغرق في الكسل والخمول وقلة المال. ويُصبح بلا كيان، أما العمل فإنه يُضفي قيمةً إضافية للإنسان، ويُعطيه دافعًا ليُنتج أكثر. وبالنسبة للمرأة العاملة فإنها قادرة على أن تكون عضوًا منتجًا في مختلف مجالات العمل، وقد أثبتت قدرتها بالفعل، وأثبتت نجاحها في العمل والتوفيق بين بيتها وعمله.



 وفي هذا الموضوع نعرض اسرار نجاح وتفوق المرأة في المجالات المهنية والعملية.


من اسباب نجاح السيدات في الحياة المهنية


1) سر نجاح المرأة العاملة وضوح غايتها من العمل:


 إذا سألت يوماً رجل عن سببه الحقيقي للعمل ستكون الاجابة. أن مراده الحقيقي من العمل هو الغرض المادي، إضافة إلى تحقيق الذات والاعتماد على النفس وغيرها من الاسباب. بينما نجد بالمقابل أن المرأة تعمل بشكل اساسي لتحقيق الذات، وتتأثر بشكل كبير به. حتى نجد نسبة كبيرة من السيدات العاملات اللواتي يحبون عملهن ويجدن نفسهن مبدعات بتقديم العمل المطلوب بشكل ملحوظ.


ويقدمن عملهن بشغف كبير، وحسب الدراسات نجد أن سبب الشغف الكبير للعمل عند السيدات العاملات يعود للطبيعة العاطفية للمرأة. ولأنها لا تستطيع إلغاء عاطفتها أو فصلها عن جوانب حياتها بشكل كبير، ونتيجة لذلك أُثبت أن المرأة العاملة شغوفة بما تعمل. 



ونجد أيضاً أن المرأة العاملة تسعى دوماً لتحقيق إنجازات في عملها، ونجاحات معنوية حقيقية، بغض النظر عن الجانب المادي. فأنها تهتم بالنجاحات المعنوية التي تصنعها.



6 أسرار ل نجاح المرأة في المجالات المهنية والعملية 

وأثبتت الدراسات أيضاً أن المرأة العاملة تستطيع دوماً تحقيق التوازن المطلوب بين دورها  ك سيدة عاملة و ك ربة منزل أيضاً. بالرغم من وجود تحديات إضافية على عاتقها دوماً بالمقارنة مع التحديات التي يواجه الرجل العامل.



 فأن الرجال غالباً يواجهون تحديات العمل من ضغطه وقلة مرتبه وغيرها من التحديات المتعلقة بالعمل. بالمقابل تواجه المرأة العاملة التحديات السابقة أضافة الى تحديات اخرى، كالموازنة بين عملها ومنزلها وأثبات ذاتها وأنها قادرة على تقديم المهام المطلوبة وإنجازها كما ينجزها الرجل العامل وتسعى دوماً لإبراز نفسها وكأنها وحدها الجديرة بهذا العمل.




2) سر نجاح المرأة العاملة الثقة بالنفس:


توضح حسب الدراسات أن المرأة العاملة لديها رغبة كبيرة في أن تكون مثالية في عملها، أي أنها كاملة ولا تخطأ أبداً، بل وأنها أفضل من الرجل العامل أيضاً. وأن أي خطأ قد ترتكبه سيشعرها بالذنب الكبير لاعتقادها أنه من الواجب عليها الا تخطأ في عملها
 ولأنه يتم مقارنة عملها بعمل الرجل إلى حد ما.




يمكنني القول أن كل ذلك قناعات باطلة لا تجعليها تسيطر عليكِ. فلا يوجد شخص يخوض تجارب مهنية حقيقية دون ارتكاب خطأ، سواء رجل أو امرأة. ولا نستطيع أن ننكر أنه يتم مهاجمة المرأة بشكل أكبر عند الخطأ في عملها.



وأنه إلى اليوم وفي الدول العظمى لايزال عدد السيدات العاملات في المجالات القيادية قليل نوعا ما،  ويعادل 1% من عدد الرجال، ولذلك نستطيع القول أن المنافسة شديدة في المسار المهني، لذلك عليكِ أن تثقي بنفسك وتذكري أن المسار المهني واسع ويحتمل الخطأ فيه، لذلك لا يجب أن تقفي عند خطأ ما. لأن ذلك سيثبط الهمم ويضعف الثقة بالنفس، فقط تصالحي مع نفسك ومع قدراتك وثقي بنفسكِ، كشخص قدم أفضل ما لديه بشغف أصرارعلى تحقيق الذات.



6 أسرار نجاح المرأة في المجالات المهنية والعملية


3) سر نجاح المرأة العاملة الاستعداد لبناء روتين قادرة على إدارته:

يكمن التحدي الحقيقي للمرأة العاملة في قدرتها على بناء روتين العمل بشكل منظم. وعلى قدر الإمكانيات الحالية من الوقت والجهد والمال، أي لا تضعي نفسك في ضغط كبير لإنجاز عملك على حساب عائلتك، ونظمي وقت العمل بما يناسب طاقتك ووقتك. 



وبالتوازن مع روتينك العائلي ودورك فيه، وتذكري أن النجاح الحقيقي هو تراكم لعمل صغير تقومينه بشكل يومي وأنه مع الاستمرار في هذا الروتين ستجدين ما سعيتي لأجله. على سبيل المثال، إذا أردت الدخول إلى مجال مهني معين كنت قد وجدتي ذاتك فيه وأردت الوصول للنجاح، سواء كان هذا العمل موظفة أو فري لانسر أو غيرها.


6 أسرار نجاح المرأة في المجالات المهنية والعملية 


 اتبعي الخطوات التالية :


* خصصي له ساعات معينة من يومك ولو ساعات قليلة. 

* أن الحماس الكبير في البدايات فخ تجنبي الوقوع به، حتى لا تشعري بالملل بعد فترة قصيرة لذلك لا تخصصي له ساعات طويلة في البداية.

*  مع مرور الوقت زيدي هذه الساعات الروتينية بالتوازن مع روتينك العائلي وبشكل منظم. 

*الآن نستطيع القول إنك أصبحتِ مهيئة نفسياً وجسدياً ومعنوياً وقادرة على إدارة روتين العمل والمنزل بشكل سليم.



4) القوة والتأثير في العمل


أظهرت الدراسات أيضاً أن السيدات العاملات التي تحاول تقليد سلوك الرجل في العمل، لا يترجم نجاح وقوة وتأثير المرأة العاملة في عملها،
أي بمعنى آخر، اذا اعتقدت المرأة العاملة أنها أذا تصرفت في العمل كسلوك الرجل، ستمتلك القوة والتأثير في العمل، لكنه في الواقع على العكس تماماً 



،فأن التصرف كرجل سيثبت عدم قدرتها على تحكيم الأمور في عملها لذلك لجأت لتقليد سلوك الرجل. لذلك يجب على المرأة العاملة الناجحة أن تمارس عملها بتأثيرها حسب منطقها وقدراتها ومهاراتها وموهبتها ورؤيتها وتحليلها للأمور في العمل. وأن امتلاكها للقوة والتأثير يأتي من شخصيتها المبنية على القدرات والمهارات المتوافرة لديها،  لذلك نعتبر أن تقليد المرأة العاملة للرجل سر من أسرار فشلها في العمل وليس نجاحها.



5) إدارة الوقت:

واحدة من أهم اسرار نجاح المرأة في العمل قدرتها على إدارة وقتها بين العمل والعائلة وتربية الابناء تربية سليمة. حيث كلما زادت قدرة المرأة العاملة على إدارة وتنظيم وقتها كلما تمكنت من النجاح في عملها بشكل أكبر، ويعتبر إدارة الوقت مهارة ويمكن تعلمها من خلال كورسات أو كتب متخصصة، التي ترفع القدرة على تنظيم الوقت وإدارته وترتيب الأولويات. 

6) التركيز على العمل لا  التركيز على المنافسة:


الكثير من السيدات العاملات تهتم للنجاح وتحقيق الإنجازات من منظور المنافسة، وتضع تركيزها في مقارنة نفسها مع الآخرين ومراقبة نجاحاتهم. بدلاً من الاهتمام بتطوير الذات والتركيز على العمل نفسه، لأن المنافسة مع الآخرين ستفقدك نجاحك وتميزك المهني لذلك ضعي تركيزك على عملك فقط.



وحاولي دوماً مقارنة نفسك بما قدمته في السابق وبما ستقدمينه الآن وغداً. أي قارني نفسك بنفسك السابقة دوماً واعملي على تطويرها، وهنا يكمن سر من أسرار نجاحك المهني والعملي.



وعلى الرغم من هذا الكم الهائل من النجاحات التي تحققها المرأة في العمل، الا أنه لايزال هنالك نسبة معينة من السيدات يجدن أن قواعد المجتمع أو العائلة وغيرها من العوائق، تمنعها من الوصول للمناصب القيادية. لكن حسب الدراسات توضح أن المرأة لم يعد لديها رغبة لمقاومة هذه العوائق، على الرغم من أن التغير والنجاح المهني والعملي ينبع من الشخص ذاته والاصرار على تحقيقه الأفضل واتباع اسرار النجاح المهني التي ذكرتها سابقاً.


نصائح على الهامش..

*قاومي دوماً للوصول إلى ما تستحقين.
*خوضي تجارب مهنية عديدة وفي عدة مجالات متنوعة حتى تستطيعي العثور على كيانك المهني. وبعدها يمكنك ان تبدأي مسار الابداع والتقدم المهني السريع.


*وتذكري دوماً الا تجعلي الشك عائق في طريق تجاربك، اي لا تشكي في قدراتك قبل البدأ ولا تحكمي على تجربتك بالفشل قبل خوضها، فقط ابدأي حتى تجدي مؤشرات نجاحك المهني والعملي.




الاسمبريد إلكترونيرسالة

recent